منتدى أحبة الخير
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

و إن لم تكن مسجلاً معنا,نتشرف بدعوتك لتسجيل وأنضمامك وان كونك زائر متصفح

يسعدنا زيارتك و وجودك ونتمنى لك ان تستمتع بما موجود من المواضيع المتنوعة وبالتوفيق لك




ملاحظة هامة / عند التسجيل يرجى الذهاب الى بريدك الاكتروني لتفعيل اشتراكك واذا كنت

لا تعرف او لم تصلك رسالة التفعيل انتظر حتى يتم تفعيل عضويتك من قبل المدير وشكرًا

منتدى أحبة الخير

منتدى اسلامى شامل يجمعنا الحب فى الله
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالتسجيلدخول
نرحب بجميع الزوار و الاعضاء الكرام و ونتمنى لكم قضاء اجمل الاوقات معنا وباب التسجيل مفتوح للجميع تذكر قول الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }

شاطر | 
 

 علاج القرآن للأمراض الروحية " - الدكتورة رقية المحارب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى
المراقب العام
المراقب العام
avatar

ذكر
عدد المشاركات : 116
عدد المواضيع : 187
تاريخ التسجيل : 10/09/2011

مُساهمةموضوع: علاج القرآن للأمراض الروحية " - الدكتورة رقية المحارب    الأحد يناير 15, 2012 2:19 pm

باهتمام وحرص بالغين، ترقبت وتابعت الحاضرات، محاضرة الدكتورة رقية المحارب، والتي كانت بعنوان "علاج القرآن للأمراض الروحية" خلال ملتقى "كوني الأفضل2" مساء اليوم الثلاثاء، رابع أيام الملتقى، المقام حالياً في مدينة الجبيل، برعاية موقع (لها أون لاين) ومؤسسة الوقف الإسلامي، وبالتعاون مع الهيئة الملكية بالجبيل .

وحرصاً على تلبية رغبة الحاضرات الملحة، لنقل هذه المحاضرة عبر النت وحاولنا إبراز أهم النقاط، التي جاءت على ذكرها الدكتورة رقية حول هذا الموضوع .

بدأت الدكتورة المحارب حديثها عن :

* السحر تعريفه وأنواعه، وبينت أن للسحر أنواع منها :

- سحر هوائي : وهو كل ما مرت به الريح فزاد تأثير السحر على المسحور، كربط السحر في الشجرة .

- سحر مائي : يرمى السحر في البحر، وكثيراً من الغواصين أخرجوا من البحار والأنهار والآبار، أشياء تدل على السحر . وجميعنا يعلم، ما فُعِلَ في رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ من سحر، وكيف رُمي السحر في البئر، وكان يخيل له أنه فعل أشياءً وما فعلها، وكان يشكو من رأسه حتى رقاه جبريل .

- السحر الناري : يوضع قرب موقد النار، أو يوقد به، وهذا شديد جداً على المسحور، إذ يشعر بحرقة كبيرة .

- سحر ترابي: يدمج بالتراب، كالمقابر .

وأضافت بالقول : "إنه غالباً ما يضعون السحر في أماكن لا يصل الإنسان إليها بسهولة، كالبيارات، وما إلى ذلك".

ويدرج عن هذه الأنواع الأربعة، أنواع أخرى منها :

- المأكول والمشروب : وهو أشد أنواع السحر على المسحور، ودائم المفعول .

- منها ما يرش في البيت .

- منها ما يعمل في الطين .

- منها ما هو معقود : وهو ما جاء على ذكره القرآن الكريم "النفاثات في العقد" .

- منها ما يؤخذ في الأثر، من شعر وأظافر ودم الحيض والمني، ثم تخلط في بعضها البعض، ثم تعقد ويكتب عليها بالطلاسم، ثم تخبئ في أماكن معينة .

- المنثور : أن ينثر عند الباب. وهذا كثيراً ما نجده عند الخادمات، حيث يأتين به من بلادهن، لكي يقمن بنثره على باب من يعملن عندهن، إذا سببن لهنّ الأذية .

- المنشور : وغالباً ما يكون فيه نجاسات، ويرش عند عتبة الباب .

- المكتوب في ورقة أو جلد، أو على لباس : إذ غالباً ما نجد فيها أسماء وحروف، أو مربعات. ومنها ما يكون فيها أسماء الله وحولها طلاسم، وكذلك سورة ياسين، إذ أكثر ما يستخدمونها في الكتابات، وحولها يكتبون طلاسمهم. واختيارهم لهذه السورة بالذات، لأنها أكثر ما تؤذيهم. مبينة أن هناك طرق عدّة للقيام بهذا السحر، منها رسم الشخص ووضع اسمه، ثم توضع دائرة على منطقة معينة من جسده .

* أطراف السحر :

ذكرت الدكتورة رقية الأطراف المشتركة في عملية السحر، وهي :

1- المسحور : وهو من يقع عليه السحر .

2- ساحر الجن : لما لهم في سرعة تنقل من مكان لمكان، وكونهم لا يرون، ولديهم قدرة على التخفّي، ومنهم المسلم ومنهم الكافر .

3- التابع الراصد : وهو الذي يثّبت الجني الموجود في المسحور، لئلا يتراجع عن مهمته في السحر .

4- شيطان السحر : مبينة أن هناك نوعين من الشياطين، الأول هو الشيطان الذي يوسوس، وهو لا يؤذي الإنسان، ولكن يوسوس له. والثاني شيطان السحر، وهو الذي يؤذي الإنسان .

5- طالب السحر : ومنهم من يطلبه لنفسه، ومنهم من يطلبه لغيره .

* علامات الساحر :

بيّنت الدكتورة "المحارب" كيف يمكن لنا أن نعرف أن هذا الشخص يتعامل مع السحر، ومنها :

- يسأل المريض عن اسمه واسم امه .

- يأخذ شيء من أثر المسحور أو المراد سحره .

- يطلب حيوان بصفات معينة، كديك أعور، وما إلى ذلك .

- يكتب طلاسم غير معروفة، أو يتلفظ بها .

- يقرأ القرآن وهو على جنابة .

- إعطاء الشخص حجاباً عليه مربعات .

- يطلب من الشخص أن لا يمس الماء مدّة معينة .

- يمكن أن يمنعه من الصلاة .

- يعطيه أوراق ويطلب منه أن يحرقها أو يتبخر بها .

* تأثير السحر على الإنسان :

يشعر المسحور بأنه يرى أشياء أو يسمعها، تلاحقه في يومه، وتخيفه. وكثيراً ما يرى الأشياء تتحرك، هذا في بداية الأمر. وهنا أشارت الدكتورة رقية إلى نقطة معينة، وهي أن الجنّي لا يدخل إلى الإنسان إلا عند الخوف. فحين يتمكن الخوف من الإنسان، في ذات اللحظة يدخل الجنّي إليه. لذلك يجب أن يقول الإنسان حين يشعر بالخوف "بسم الله". ويزيد الأمر سوءاً عندما يكون تأثير السحر داخل الجسد. وخاصة شيطان السحر، فهو شيطان مكلّف، يفعل ما سلّط به.

* المدة التي يؤثر بها السحر على المسحور :

هناك أناس محصنون يأتي إليهم الجن، ولا يستطيع الدخول إليهم، ويرجع إلى من سلطه. والمدة الزمنية التي يبقى فيها الجني داخل الإنسان، تتحدد بأمور معينة :

- يتوقف على معرفة الساحر على أصول السحر .

- الفترة التي يتفق عليها طالب السحر والساحر .

- سلامة مادة السحر من التلف. لذلك غالباً ما نراها مغلفة، أو قطعة داخل قطعة .

* ماذا ينبغي على المعالج أن يفعل :

- أن يقرأ على المسحور بنية إبطال السحر. وتشير الدكتورة هنا إلى أن الجني داخل المسحور، يتأثر بآيات الوعيد، ومنهم من يتأثر بالأيات التي فيها لعن لليهود، إذا كان الجني من اليهود .

- إذا رأى السحر، يحاول أن يفك العقد شيئاً فشيئاً، مع قراءة سورة الفلق، ولها أكبر الأثر في فك السحر وإبطاله، وخاصة عند انطلاق الصبح، بالإضافة إلى آيات السحر، لقول الله تعالى: ( قل أعوذ برب الفلق، من شر ما خلق، ومن شر غاسق إذا وقب، ومن شر النفاثات في العقد، ومن شر حاسد إذا حسد ) .

- تحصين الإنسان لنفسه : لما له من أثر على إضعاف السحر .

- ينبغي للمعالج أن ينوي تعذيب وحرق شياطين السحر، وهذا يؤثر بشفاء المسحور .

- لا يدع الفرصة لهذا المجرم (شيطان السحر) فيجب أن يتابعه بالتهديد والتسليط .

- إذا ما ضعف السحر، قل عناد الشيطان الموكل بالسحر. وكان التعامل معه أيسر .

- من الأمور المهمة مراعاة نفسية المسحور، ومتابعته بالقراءة والرقية .

- ترغيب المسحور بمتابعة الرقية .

- تجريد الشيطان من السلاح الذي سيصل به إلى المريض .

* أعراض السحر:

أشارت الدكتورة المحارب إلى أن الأعراض التي تظهر على المسحور، متشابهة تقريباً، ومنها:

- تغيير مفاجئ في طباع المسحور، من الحب إلى الكراهية، من الصحة إلى المرض، ومن العبادة إلى المعصية، ومن الفرح والسرور إلى الحزن والضيق، ومن الحلم إلى الغضب، وغير ذلك.

- المسحور يكون في الغالب سريع الغضب والانفعال.

- تزداد حالة المسحور أو تقل عند القراءة أو بعدها.

- يشعر المسحور وكأنه مدفوع لقول أو فعل، بغير إرداته، وغالباً ما يندم على ما فعل.

- آلام في الأرحام.

- آلام في أسفل الظهر.

- يشعر المسحور بالثقل عند الأكتاف خلال القراءة.

- يشعر بتنميل كامل في جسده خلال القراءة.

- يشعر بالرغبة بالاستفراغ، لكنه لا يستطيع.

- ألم في بعض الأماكن التي قصد بها السحر.

- يشعر بالرغبة في التبول عند الرقية، وهذا من فعل شيطان السحر، لأنه يستقوي بالحمام.

- وتضيف الدكتورة رقية أنه من العلامات المميزة، التي تظهر على المسحور عند القراءة، أن ترف عينيه، وترجف يديه بشكل واضح، وتبدو عين المسحور كلها دائرية عند القراءة عليه.

- يلاحظ في عين المسحور بريقاً زائداً، وغالباً ما تجده لا يستطيع تركيز النظر في عين الراقي وقت الرقية، لكنه يميل بالنظر إلى أعلى وأسفل.

- تخرج رائحة كريهة من فمه أو من جلدة رأسه، أو من الأرحام. وعموماً هذه الرائحة يشمها المريض وغيره، ومهما اجتهد في غسل جسده بالشامبو والصابون، فإن الرائحة تعود في نفس اليوم، عندما يعرق جسده، وهذا يحصل في بعض حالات السحر المأكول والمشروب، وليس في كل الحالات. وغالباً ما تكون ردة فعل المسحور، التقيء بزبد به دم، أو يسعل سعال شديد.

- المسحور غالباً ما يجد ثقل في بعض أطرافه، أو يجد وخز كوخز الإبر، وهذا شيء جيد، لأنه يدل على أن السحر بدأ يخرج.

* السحر والحسد :

وتتابع الدكتورة رقية في محاضرتها بالقول : " إنه في أحيان عديدة، عندما يتم إخراج السحر، يترك علامات في بطن قدم المسحور، أو أطراف الأصابع، أويظهر عليه طفح جلدي أو كدمات، لذلك يجب على الراقي أن يلاحظ ذلك". مشيرة إلى أن المسحور قد لا يستطيع الجلوس خلال الرقية .

كما بينت الدكتورة أن هناك أعراض يشترك فيها المسحور والمحسود، ومنها :

- الضيق الشديد والضجر عند القراءة .

- يجهش المريض بالبكاء، وقد يتعجب المريض من نفسه من هذا البكاء .

- الاستسلام للنوم .

- قد يحصل للمريض انتفاخ ملحوظ في وجهه أو بطنه .

- ظهور تشنجات لا سيما في الأطراف والعينين .

- عدم الاستجابة للقراءة والعلاج بسرعة .

- قد يحدث خلال وقت الرقية، أن ينظر المسحور إلى الراقي بسخرية، وربما ضحك المسحور من دون إرادة منه .

* قصة للعبرة :

أوردت الدكتورة قصة، كانت شاهدة عليها، لامرأة كانت تعاني من وجود جني داخلها، وعند رقيتها، تم سؤال الجنبي عن سبب دخوله بداخل المسحورة، فقال الجنبي بداخلها: "لست أنا من جئت إليها، بل هي من دعتني"، وعند الاستيضاح منه كيف حصل هذا أجاب بالقول: "كانت الأم تطعم طفلها بسكويت بالشاي، فسكب الشاي على الأرض ، فدعت عليه قائلة "جُعِلَ فيك جنّي" فقدمت، ولما رأيت صغر عمر الطفل، لم أشأ الدخول فيه، فدخلت في الأم" .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مصطفى
المراقب العام
المراقب العام
avatar

ذكر
عدد المشاركات : 116
عدد المواضيع : 187
تاريخ التسجيل : 10/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: علاج القرآن للأمراض الروحية " - الدكتورة رقية المحارب    الأحد يناير 15, 2012 2:20 pm

كنّ على موعد مساء اليوم الأربعاء، مع الجزء الثاني من محاضرة "علاج القرآن الكريم للأمراض الروحية"، اكتظت القاعة بالحاضرات حتى امتلأت المقاعد، فافترشت الكثيرات منهنّ الأرض، في ترقّب لماستقوله الدكتورة رقية المحارب (المشرفة العامة على موقع لها أون لاين)، في محاضرتها التي جاءت حلال اليوم الآخير من أيام ملتقى "كوني الأفضل2" الذي عقد في مدينة الجبيل الصناعية.
بدأت الدكتورة رقية محاضرتها، مبينة اختلاف أعراض العين عن أعراض السحر. منها بأن المعيون قد يصاب بآلام مباشرة، وأنها قد تصيبه في وجهه إذا كان الأمر يرجع للجمال، وقد تصيبه في رأسه إذا كان الأمر يعود للذكاء. وعادة ما يظهر في وجه المعيون اصفرار، وإذا قرأ عليه يتثائب. ويشعر بالتنميل في بعض جسده، ويرتاح للقراءة بخلاف المسحور.
وبينت المحارب أن الحسد تختلف قوته بحسب انعقاد الأثر في أثر الحاسد، فأثر العين في النفس خفيفة، فقد يحسد الإنسان نفسه، والزوج زوجته، والأم ولدها، إلا أنها لا تسبب ذات الأذى إذا جاءت من عين غريب. ويزداد الحسد في قلب الحاسد، كلما كان أقل ديناً كانت أشد جسارة. مؤكدة أنه علينا كي نقي أنفسنا من ذلك أن:
- التحصين الدائم وقراءة الأوراد اليومية.
- الابتعاد عن المبالغة في الزينة، والمبالغة في إظهار ما عندنا من نِعَم.
- تشابه أعراض العين مع المس والأرواح، يدل على أن العين تحضر خاصة في أوقات الأسواق أو الغناء. يقول ابن القيّم: "إن العين عبارة عن أرواح".
وأشارت الدكتور رقية إلى نقطة هامة جداً، وهي البحث عن العائن، لقول رسول الله _صلى الله عليه وسلم_: "هل تتهمون به أحد" واقترحت بأن نبدأ في البحث من بيوتنا، مبينة أن الوصول إلى العائن قد يكون ممكناً، لأن العين في الغالب تصيب الشخص مباشرة، فيمكن أن لا يبصح إلا وهو متألم، لذلك فالنحاول أن نبدأ بالأحداث الثريبة، ومن كان فيها، ومن ثم نطلب منهم الأثر، وإن رفضوا فلنحاول أخذه خفية.
وأشارت إلى أن أوّل شيء يتعافى منه المعيون، هو العرق واللعاب، مؤكدة أنه يجب المباشرة بالرقيا لأنه كلما تأخّرت الرقية، ازدادت المشكلة.
وحّرت الدكتورة رقية من جهة أخرى، بما يتعلق بموضوع السحر، من استعانة المسحور بالساحر، لفكّه من السحر. لقول رسول الله _صلى الله عليه وسلم_: ليس منّا من تطيّر أو تُطيّر له، أو تكهّن أو تكهّن له، أو سَحر أو سُحر له". كما أن الساحر قد يفكّ السحر بالتقرب للجن، بجنّ أقوى من هؤلاء الذين استخدمهم الساحر السابق، ليقظوا عليهم، وأحياناً لا يستطيعون القضاء عليهم، فيتعالجون ويتصارعون داخل المسحور، مما يسبب له أثر شديد.

طريقة الرقية:
قالت الدكتورة رقية في هذا الموضوع أنه:
- ينبغي للراقي أن يكون متوكلاً على الله عز وجل، مستعيناً به، قال الله تعالى: "إن كيد الشيطان كان ضعيفا". ولنعلم أن قوة الإيمان، أقوى من قوة الشيطان، وهي لا يداخلها شك، بل يكون ثقة عند الراقي، وعلى قدرة ثقته ينفع الله به.
- أن يقرأ الراقي بخشوع وتضرّع إلى الله، وابتهال، ويقدّم بين يدي رقيته الوضوء والدعاء لمن يرقيهم, ما استطاع إلى ذلك سبيلا.
- أن يقرأ القرآن قراءة سليمة.
- أن يستشعر الراقي أنه في جهاد. لقوله تعالى: "والذين جاهدوا في سبيلنا لنهدينهم سبلنا".
- أن يقرأ في مكان ليس فيه منكرات، من تصاوير أو ذوات أرواح.
- لا يقرأ الراقي على المسحور بحضرة أطفال، أو أناس غير محصنين، لأن الجنّي قد يخرج من المسحور وينتقل إلى جواره. وقد ينتقل للراقي إذا كان غير محصّن، أو يؤذيه، أو يمرّون أمامه ليخيفوه كي يدع القراءة.
وأكدت المحارب أن هؤلاء يدخلون إلى الإنسان في عدّة حالات، منها وأولها: الخوف، الصراخ، الضحك الشديد، الغضب، اللعن، وقالت: "اجتنبوا اللعن لأن الملائكة تبتعد عنّا عند ذلك". مشي الشخص عاري، وجود التماثيل.

الآيات التي تقرأ على المعيون:
بيّنت الدكتورة رقية أن أهم آية هنا، هي سورة الفاتحة، حيث يجب أن تقرأ سبع مرات، بخشوع وتضرّع، وخاصة عند قراءة قول الله تعالى {الرحمن الرحيم} و {إياك نعبد وإياك نستعين}. ونستحضر رحمة الله عز وجل، وعونه، وقدرته على كل شيء.
ثم نقرأ الآيات التي فيها شفاء {وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين}
ثم نقرأ الآيات الخمس الأولى من سورة البقرة {الَمَ * ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لّلْمُتّقِين * الّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصّلاةَ وَممّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ * والّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَآ أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَآ أُنْزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالاَخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ * أُوْلَئِكَ عَلَىَ هُدًى مّن رّبّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [البقرة :1-5].
ثم يقرأ { وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لاّ إِلَهَ إِلاّ هُوَ الرّحْمَنُ الرّحِيمُ * إِنّ فِي خَلْقِ السّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللّيْلِ وَالنّهَارِ وَالْفُلْكِ الّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النّاسَ وَمَآ أَنزَلَ اللّهُ مِنَ السّمَآءِ مِن مّآءٍ فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثّ فِيهَا مِن كُلّ دَآبّةٍ وَتَصْرِيفِ الرّيَاحِ وَالسّحَابِ الْمُسَخّرِ بَيْنَ السّمَآءِ وَالأرْضِ لاَيَاتٍ لّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ * وَمِنَ النّاسِ مَن يَتّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبّونَهُمْ كَحُبّ اللّهِ وَالّذِينَ آمَنُواْ أَشَدّ حُبّاً للّهِ وَلَوْ يَرَى الّذِينَ ظَلَمُوَاْ إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنّ الْقُوّةَ للّهِ جَمِيعاً وَأَنّ اللّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ * إِذْ تَبَرّأَ الّذِينَ اتّبِعُواْ مِنَ الّذِينَ اتّبَعُواْ وَرَأَوُاْ الْعَذَابَ وَتَقَطّعَتْ بِهِمُ الأسْبَابُ} [البقرة: 161- 166].
ثم آية الكرسي {اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاّ هُوَ الْحَيّ الْقَيّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لّهُ مَا فِي السّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأرْضِ مَن ذَا الّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مّنْ عِلْمِهِ إِلاّ بِمَا شَآءَ وَسِعَ كُرْسِيّهُ السّمَاوَاتِ وَالأرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيّ الْعَظِيمُ * لاَ إِكْرَاهَ فِي الدّينِ قَد تّبَيّنَ الرّشْدُ مِنَ الْغَيّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطّاغُوتِ وَيْؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ * اللّهُ وَلِيّ الّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُمْ مّنَ الظّلُمَاتِ إِلَى النّورِ وَالّذِينَ كَفَرُوَاْ أَوْلِيَآؤُهُمُ الطّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مّنَ النّورِ إِلَى الظّلُمَاتِ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} [البقرة: 255-258]
وتقرأ خواتيم سورة البقرة (الآيتان الأخيرتان): {آمَنَ الرّسُولُ بِمَآ أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِن رّبّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مّن رّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِير * لاَ يُكَلّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نّسِينَآ أَوْ أَخْطَأْنَا رَبّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَآ إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبّنَا وَلاَ تُحَمّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ} [البقرة: 285-286].
ثم فواتح سورة آل عمران، الخمس آيات الأولى: {آلم الله لا إله إلا هو الحي القيوم نزل عليك الكتاب بالحق مصدقاً لما بين يديه وأنزل التوراة و الإنجيل من قبل هدى للناس وأنزل الفرقان إن الذين كفروا بأية الله لهم عذاب شديد والله عزيز ذو انتقام إن الله لا يخفى عليه شيء في الأرض و لا في السماء} [آل عمران: 1-5].
ثم آية {شَهِدَ اللّهُ أَنّهُ لاَ إِلَهَ إِلاّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَهَ إِلاّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ* إِنّ الدّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ إِلاّ مِن بَعْدِ مَا جَآءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ} [آل عمران:18-19]
ثم يقرأ آيتين من سورة الأعراف {إنَّ ربكُمُ الله ُالذي خلق السماواتِ والأرضَ في ستةِ أيامٍ ثم استوى على العرشِ يُغشي الليلَ النهارَ يطلُبُهُ حثيثاً والشمسَ والقمرَ والنجومَ مسخراتٍ بأمرِهِ ألا لهُ الخلقُ والأمرُ تبارك الله ُربُّ العالمين* أُدعوا ربَّكَمْ تضَرُّعاً وخُفْيَةً إنهُ لا يحبُّ المعُتدين* ولا تُفْسِدوا في الأرضِ بعد إصْلاحِها وادْعُوهُ خوفاً وطمَعاً إنَّ رحمةَ الله ِقريبٌ من المحسنين} [الأعراف:54-56]
ثم خواتيم سورة النور، والآيات العشر الأول من سورة الصافات، ثم يقرأ المعوّذات سبع مرات لمن يستطيع، وإلا ثلاثة، أو واحدة. وأهم من كل ذلك، استحضار القلب عند الرقية.
وتابعت بالقول: "إن لاحظنا بعد هذه القراءة، بدء آثار معينة على المقروء، منها، النوم، الشهقة، التثاؤب. فهذا يعني أنها عين. وإن لم نؤى هذه الآثار، ننتقل للحالة الثانية.

الآيات التي تقرأ على المسحور:
ونستفتح بآية السحر، عند قوله تعالى {وَاتّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشّيَاطِينُ عَلَىَ مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنّ الشّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلّمُونَ النّاسَ السّحْرَ وَمَآ أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتّىَ يَقُولاَ إِنّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَتَعَلّمُونَ مَا يَضُرّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الاَخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ} [البقرة :102]، ونكررها. وعند قراءة "وما هم بضارين به من أحد" يرفع الراقي صوته، مؤكدة أنه إذا كان الراقي خاشعاً، فإنه يكون قويّاً في تأثيره، وإذا استشعر خشوعه، يدعو لنفسه. وكلما كان أكثر تضرّعا، كان أكثر نفعاً، وأكثر تأثيراً في العين إن كانت عيناً، وفي المسّ إن كانت مسّاً، وفي السحر إن كان سحراً.
ثم قراءة سورة البقرة، ثم ينفث نفثاً قوياً، مبينة أنه النفث هو اخراج الهواء مع شيء من الريق. ويحسن أن يتوجه إلى مكان المرض، أو مكان الآلم، أو يشير إليه. ويستشعر أن الله معه. ويعلم أن الشفاء لا يكون مباشرة، ولكن بالتدريج. وأضافت بالقول: "إن الراقي من السحر، يجب أن يستجمع قواه، لأن هؤلاء أعداء وشياطين ومسلطين".
كما أشارت بقراءة آيات من سورة الأعراف، وهي {وأوحينا إلى موسى أن ألق عصاك فإذا هي تلقف ما يأفكون . فوقع الحق وبطل ما كانوا يعملون فغلبوا هنالك وانقلبوا صاغرين وألقى السحرة ساجدين قالوا آمنا برب العالمين رب موسى وهارون} والآيات التي في سورة يونس وهي قوله سبحانه وتعالى {وقال فرعون ائتوني بكل ساحر عليم فلما جاء السحرة قال لهم موسى ألقوا ما أنتم ملقون فلما ألقوا قال موسى ما جئتم به السحر إن الله سيبطله إن الله لا يصلح عمل المفسدين ويحق الله الحق بكلماته و لو كره المجرمون}. ويعيد جملة {إن الله سيبطله} سبع مرات، مبينة أن بعض الآيات يجب تكرارها سبع مرات، منها {} لا يفلح الساحر حيث أتى}
وأشارت الدكتورة هنا إلى نقطة هامة جداً، أنه عند قراءة الآية السابقة، يهزّ المسحور رأسه بالإيجاب، أو يقول لا. أما الشخص العادي الغير مسحور، فلا يقول شيئاً، ليتأكد الراقي من ذلك، يعيد الراقي هذه الآية مرتين أو ثلاثة، وإن وجد أن الشخص لا يتأثر بهذه الآيات، فهذا يعني أنه غير مسحور.
ثم أضافت أنه يتعين على الراقي أن يقرأ سورة الفلق ويعيدها من 7 مرات إلى 21، مع تكرار قوله تعالى {ومن شر النفاثات في العقد}
ويحسن أن يسأل الراقي المرقي بعد الرقية، إذا ما شعر بشيء، من حركات في جسده، أو تنميل، أو وخز في أطراف أصابعه، أو نعاس، وينبغي أن يكون المرقي صادقاً. وإن كان غير مسحور، فقد يكون ممسوس.

آيات المس:
وهي الآيات التي فيها ذكر الجن:
- سورة الرحمن.
- آيات من سورة الأحقاف التي جاء فيها ذكر الجن.
- سورة الجن تقرأ كلها.
- ذكرة آيات براءة الشيطان من الإنسان {وقال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم..} الآية. وتكرر {ما أنا بمصرخكم}
- آية {زعم الذين كفروا أن لن يبعثوا} الآية.
مع أهمية التركيز على آيات التوحيد.
كما أشارت الدكتورة رقية إلى وجود حالات أو أمراض معينة، يشكو منها المقروء عليه منها، عدم الحمل، حيث تضع الراقية يدها على بطنها وتقرأ الآيات التي فيها ذكر الأرحام.
مبينة أن إذا توفي العائن، تذهب العين ويبقى الأثر، وإذا مات الساحر، وواضع السحر، فإنه يمكن الانفكاك من السحر، ولكن ليس بسهولة.

نصائح هامة:
ذكرت الدكتورة مجموعة من النصائح الهامة في مجال التحصين، منها:
- ينبغي على الإنسان بأن يكون دائم التحصين.
- أهمية تحصين الأطفال.
- قراءة "أعوذ بكلمات الله التامة، من كل عين ولامة، ومن كل شيطان وهامة".
- قراءة آية الكرسي.
- قراءة المعوذات.
- نقول "باسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهي السميع العليم".
وأشارت هنا إلى نقطة هامة أيضاً، بضرورة تكرار قراءة هذه الأذكار عند الفجر وعند الغروب، لأن هذه الأذكار لها وقت محدد وينتهي مفعولها، لما جاء من حديث رسول الله _صلى الله عليه وسلم_: "من قرأ حين يمسي" وقوله "ومن قرأ حين يصبح". ثم حرّصت الدكتورة على محاولة اجتناب ما ذكرناه سابقاً من مساءل تساعد الجن على الدخول في الإنسان، كالخوف والغضب وغيرها، وأكدت على أهمية أن لا ننام ونحن على جنابة، أو من دون غسل. وحذرت من العرائس والموسيقى الموجودة في البيوت، مبينة أننا أحياناً نتساهل فيها، إلا أنه في حالة ضعف قد يدخلون منها.

وفي النهاية أوصت الدكتورة رقية لمن يريد أن يستزيد في هذا المجال، بالعودة إلى أرشيف الحوارات الحية في موقع (لها أون لاين) بعنوان "الرقية الشرعية" بجزئيها الأول والثاني. حيث تحتوي على الكثير من التفاصيل حول هذا الموضوع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مصطفى
المراقب العام
المراقب العام
avatar

ذكر
عدد المشاركات : 116
عدد المواضيع : 187
تاريخ التسجيل : 10/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: علاج القرآن للأمراض الروحية " - الدكتورة رقية المحارب    الأحد يناير 15, 2012 2:22 pm

الرقية الشرعية د\رقيه المحارب
انتشر بين الناس أمور للحصول على آثار المعين مثل الأخذ من ملابسه أو بقايا
أكله مثل نوى التمر وغير ذلك فهل يجوز هذا؟


الجواب:السنة إذا تأكد المعيون أو أصله من المعين أو ظنوه أن يطلبوا منه أن يتوضأ وضوء الصلاة ويغسل داخلة أزاره أي ما تحت أزرته فما هو قريب السرة ثم تؤخذ وتصب على المعيون ويشرب منها ثلاث شربات فيبدأ بإذن الله، وإن لم يتمكن المعيون من الأخذ من عائنه بالصورة المذكورة لعلمه برفض العائن أو لخوفه أن يحدث بينهما مشكلة فله أن يأخذ من أثره سواء وضع له ماء يغسل فيه يديه بعد الأكل أوغسل آنيته التي شرب منها بفيه كالفنجان أو الكأس أو يأخذ شيئاً من ملابسه التي باشرت جسده ويغمسها في ماء ثم يخرجها ويعصرها في الإناء ثم يشرب منها ويفعل بها فإن كان هو العائق فإنه يبرأ بإذن الله وعليه بالمبادرة بالرقية الشرعية وقراءة التحصينات الواردة في السنة .


لماذا أكثر من يذهب للرقاة أو المشعوذين ( عياذا با الله ) هم من النساء ؟
الجـواب :
أولاً: لأن النساء أكثر إصابة بالعين والسحر والمس والحالات النفسية فهن أكثر تعرضاً لذلك فنسبتهن من المرضى أكثر . ثانياً: أنهن أسرع اقتناعاً بضرورة العلاج . ثالثاً: لأنهن أكثر قابلية للوهم وأكثر استعداد له . رابعاً: غالباً لا تأنف المرأة من إبداء المرض ولا من الشكوى منه ولذا فلا مانع عندها من الاعتراف بمرضها أما الرجل فغالباً لا يستسلم لحالة المرض إلا حينما يستفحل به وغالباً يأنف من العلاج ليس نفسيا ً فقط بل جسمياً فقط . خامساً: أكثر من يتسلط عليهم الشيطان سواء وسوسة أو مساً هم الجهلة والنساء لأن الشيطان لا يستطيع أن يدخل الإنسان إلا عن طريق الخوف والمرأة أكثر خوفاً من الرجل كما أنها أيضاً أكثر تعرضاً للتعري وهناك علاقة كبيرة بين العري ومس الشياطين .
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته كيف اعرف انى احتاج الى الرقيه الشرعيه ماهى اعراض العين او الحسد
الجـواب :
سبقت الاجابة على اسئلتك في سؤال الأخوات هاجر ومنار
ايهما اسرع وافضل اثراً الرقية على الماء ثم شربهاام النفث المباشرالجواب: لا شك أن النفث المباشر أفضل وأنفع وهو الذي وردت به السنة فقد كان – صلى الله عليه وسلم – يجمع كفيه ويقرأ المعوذات وينفث فيهما ويمسح بكفيه ما استطع من جسده. والنفث هو إخراج الهواء من الفم مع بعض الريق بقوة وهو خلاف النفخ فإنه إخراج الهواء ودفعه بقوة بدون ريق، وقد أخبر الله تعالى أن السحرة يستعملون النفث في سحرهم كما في سورة الفلق ومن شر النفاثات في العقد" وهم يستحضرون الأرواح الشريرة وبطلاسمهم ثم ينفثون ويعقدون، فإذا قرأ المريض الرقية فإنه يستعين بما يضاد أرواحهم الشريرة فإذا نفث جاء نفثة مبطلاً ومقاوماً لنفثهم وهم في العادة يعقدون وينفثون مراراً قد تصل للسبعين والتسعين وأكثر لذلك فإن تكرار الرقية له أثر عظيم من الشفاء لا سيما في المسحور . قال ابن القيم في تاثير النفث: "وفي النفث والتفل استعانة بتلك الرطوبة والهواء، والنفس المباشر للرقية والذكر والدعاء، فإن الرقية تخرج من قلب الراقي وفمه، فإذا صاحبها شيء من أجزاء باطنه من الريق والهواء والنفس، كانت أتمَّ تأثيراً، وأقوى فعلاً ونفوذاً، ويحصل بالازدواج بينهما كيفية مؤثرة شبيهة بالكيفية الحادثة عند تركيب الأدوية وبالجملة فنفس الراقي تقابل تلك النفوس الخبيثة، وتزيد بكيفية نفسه، وتستعين بالرقية والنفث على إزالة الأثر وكلما كانت نفس الراقي أقوى، كانت الرقية أتم، واستعانته بنفثه كاستعانة تلك النفوس الرديئة بلسعها . وفي النفث سر آخر، فإنه مما تستعين به الأرواح الطيبة والخبيثة ولهذا تفعله السحرة... " للاستزادة راجعي زاد المعاد 4/164 ، 165 . ولذا فالنفث المباشر أفضل وأقوى ولا يعني ذلك أن النفث في الماء لا ينفع بل هو نافع ومجرب لا سيما إذا كان الماء المنفوث بالرقية ماء زمزم فإنه كما ورد في الحديث "طعام طعم وسفاء سقم" وقد جربته وجربه غيري فانتفع به يقول ابن القيم عن نفسه: "ولقد مرً بي وقت بمكة سقمت فيه وفقدت الطبيب والدواء فكنت أتعالج بالفاتحة آخذ شربة من ماء زمزم وأقرؤها عليها مراراً ثم أشربه ووجدت بذلك البرء التام ثم صرت أعتمد ذلك عند كثير من الأوجاع فأنتفع به غاية الانتفاع . والله أعلم ،،، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...الحبيبة د/رقية المحارب .غفرالله لك وأسعدك في الدنيا والآخرة سؤالي مايلي..مارأيك في من يذهب للقراءةوهو مجبر؟؟؟


الجـواب :
الجواب: لو ذهب وهو مجبر وهو يعتقد نفع الرقية لانتفع بها أما إذا كان رفضه للذهاب ليس لعدم القناعة بالرقية بل لعدم الرضى عن الراقي لشيء في دينه أو معتقده فيجب أن يرفض الذهاب بشدة أما إذا كان رفضه ليس لأجل الرقية ولا لأجل الراقي وإنما لأجل رغبته في أن يكون من السبعين أو من الذين يدخلون الجنة بلا حساب ولا عقاب لأنهم "لا يسترقون" فأرجو أن ينتفع بالرقية ويؤجر على نيته. والله أعلم ،،،





--------------------------------------------------------------------------------

أم لين السعودية


أيهما أفضل أن يرقي المريض نفسه وهو صاحب معاصي أم يذهب إلى من يعرف عنه الورع والعلم


الجـواب :
الجواب: الأفضل أن يرقى الإنسان نفسه ولو كان صاحب معصية ولكن إذا كان لا يستمر على الرقية ولا يعرف كيف يرقي فله أن يذهب إلى من يرقيه . وعلى كل حال فإذا كان الإنسان يعلم من نفسه أنه صاحب معاصي وهو من حال مرض فالأجدر به أن يقلع عن معصيته وذلك أدعى أن يستجيب الله له، لا سيما وهو في حال الاضطرار فإذا كنت مضطرة ومحتاجة إلى الشفاء فأي حاجة لك في لمعصية، واعلمي أختي الحبيبة أن من أقبح القبائح أن تعصي الإله وأنت بحاجة إليه لا سيما في فترة الاضطرار والمرض لقوله تعالى: "ولو أنهم إذ جاءهم بأسنا تضرعوا ولكن قست قلوبهم" واعلمي أن المرض نوع من البلاء فأقبلي على الله وتوبي إليه مما ترينه معصية وسيورثك ذلك خشوعاً وتضرعاً وبالتالي سعادة وشفاء . عافاك الله وشفاك ... آمين





--------------------------------------------------------------------------------

أم رنا السعودية


كثرا خوف الناس في هذا الزمان من العين حتى انهم ينسبون ما يصيبهم من مرض بالعين ما رأيكم بذلك؟


الجـواب :
الجواب: لا شك أن أكثر أمراض هذه الأمة بالعين وهي حق وقد ورد في ذلك أحاديث صحاح منها : 1- حديث أبي هريرة – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – "العين حق ونهى عن الوشم" البخاري ومسلم. قال الإمام النووي: "فمن هذا الحديث إثبات القدر وصحة أمر العين وأنها قوية ولا يقع ضرر العين ولا غيره من الخير والشر إلا بقدر الله" 2- عن عائشة رضي الله عنها – أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: "استعيذوا بالله من العين، فإن العين حق" . 3- حديث ابن عباس مرفوعاً "العين حق ولو كان شيئاً سابق القدر سبقته العين وإذا استغسلتم فاغسلوا" أخرجه مسلم. 4- حديث أسماء "نعم! فلو كان شيء سابق القدر لسبقته العين" الترمذي أحمد وهو صحيح . 5- جابر "أكثر من يموت من أمتي بعد كتابا لله وقضائه إلى غير ذلك .. أما أن ينسب كل شيء إلى العين فذلك مبالغة وإنما يخص من الاتهام بالعين ما لا يكون له سبب ظاهر . والله أعلم .





--------------------------------------------------------------------------------

أم جهاد


أنا امرأة تربيت في قرية صغيرة كانت عقائدهم صافية وبعد ذلك تزوجت وانتقلت إلى المدينة وهنا اختلطت الصالح بالطالح من الناس فلما كان في عام 1403هـ كانت أحد جاراتي من أحد البلاد العربية تقول لي دائماً (أني أجعل الزوج يحب زوجته والحلم والنجوم وأقرأ القرآن في الليل) فأغرتني بهذا الكلام وكنت أذكر أن إحدى قريباتي تعاني من مشاكل مع زوجها فقلت لعلي أذكر هذه المرأة لتلك فتحل المشاكل بينها وبين زوجها وكان ذلك عن طيب نية وقصد طاهر وأنا لا أعمل عن السحر أو الشعوذة أو شيء من ذلك فأعطيت قريبتي رقم جارتي فحدث بينها اتصال وكانت قريبتي جاهلة أيضاً مثلي لا تعلم عن ذلك شيء فجاءت هذه المرأة لبيت قريبتي ثم قامت بتبخير ثياب زوجها ووضعت في نعليه شيء فضل الرجل يشكو ألماً في رجله ثم مكث خمس سنوات فتوفي وبعد أن فتح الله علينا بالعمل علمت أن المرأة كانت ساحرة والآن أنا حائرة هل عليَّ شيء أو على قريبتي شيء علماً بأن قريبتي قد توفيت والساحرة قد توفيت ؟


الجـواب :
إذا كنت دللت قريبتك على هذه المرأة ولم تكوني عالمة بأنها ساحرة، ولم يظهر ذلك لك في حياة الرجل.. فهو ذنب وقعت فيه بالخطأ وليس عليك إثم أما إذا كنت جاهلة ثم تبين لك ذلك وتهاونت بالأمر ولم تخبري الرجل ولا زوجته فإنك شريكة في الإثم وكذلك زوجته إذا كانت لم تعلم إلى وفاتها ما حدث فلا يؤاخذ الله الناس إلا بما قصدوه أما ما لم يعلموه ولم يقصدوه فلا يؤاخذهم به.. وإن كانت علمت فيما بعد أن ما فعلته المرأة سحر وأن مرضه بسبب وسكتت حتى مات فهي شريكة في قتله . فاستغفري الله وتوبي إليه . والله أعلم ،،،





--------------------------------------------------------------------------------

عائشه


أختي مريضه الآن بمرض عضوي كما ذكر الأطباء لها مما سبب لها عدم الحركة تماماً فلا يتحرك من جسدها شيء سوى يدها اليمنى فقط والحمد لله على كل حال لكن المشكلة أنها كانت من الصالحات ولانزكي على الله أحد محبه للخير وتسعى لنشره فأتها مرضها فجئه خلال أيام معدوده تدهورت صحتها ودخلت في غيبوبة وبالإضافة لما ذكرت من عدم حركتها أصبحت قليلة الكلام ولاتسأل عن صلاتها برغم من حبها لها كذلك دائما اشعر أنها غير معي كأنها تفكر بأمر ما وحينما أسألها تقول لاشيئ وأنها تذكر الله بقلبها هي تغيرت كثيراً في مرضها ودائما ما تشعر بالنعاس والرغبة في الهدواء تأتيها فترات تصحوا ونشعر بتحسنها ثم ما تلبث أن تعود أشد من السابق كذلك حينما أقول لها أقرأ عليك القران تقول نعم ثم تنام أثناء القرأه أو تقول كفى فلاأعلم هل مابها نتيجة المرض العضوي (وهو إلتهاب السحايا ) أم أن هناك عين أصابتها ..هي لها قرابة السنة والنصف ..هي راضيه بما كتب الله لها وتعلم لما للصابرين من أجر ومثوبة ولكن يصيبها الملل أحياننا وتقول متى ربي يشفيني وأعود للمحاضرات وهي ممن تحبك في الله ياأختي فأرجوا التكرم بالتوضيح ..وعذراً على الإيطاله . ووفقك الله لما يحب ويرضى ياأختي الفاضله د/ رقيه .


الجـواب :
لا يستبعد أن ما أصابها على أثر عين والتهاب السحايا قد يكون بسبب العين وقد لا يكون على كل حال أكثر الرقية عليها مثل ما ذكرت من هذا الحوار من الرقية الشرعية وكثفيها عليها واستمري واستعملي ماء زمزم وزيت الزيتون المقروء فيه ادهني به رأسها وجسدها ، ولا تيأسوا. أرجو الاتصال بي ما أمكن على رقم الموقع أو الاتصال بي عن طريق البريد الالكتروني.





--------------------------------------------------------------------------------

جلنار


امي تجبرني على شرب الماء المقروء منها من احد الناس الصالحين وانا لا ارغب لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم ( سبعون الف من امي يدخلون الجنة بغير حساب الذين لا يكتوون ولا يتطيرون وعلى ربهم يتوكلون ) فانا في حير من امري هل ارضي امي واكون كذلك من الذين يتوكلون على ربهم


الجـواب :
اجبت على مثله



منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
علاج القرآن للأمراض الروحية " - الدكتورة رقية المحارب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أحبة الخير :: الرقية الشرعية :: الرقية الشرعية والعلاج بالقرآن-
انتقل الى: