منتدى أحبة الخير
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

و إن لم تكن مسجلاً معنا,نتشرف بدعوتك لتسجيل وأنضمامك وان كونك زائر متصفح

يسعدنا زيارتك و وجودك ونتمنى لك ان تستمتع بما موجود من المواضيع المتنوعة وبالتوفيق لك




ملاحظة هامة / عند التسجيل يرجى الذهاب الى بريدك الاكتروني لتفعيل اشتراكك واذا كنت

لا تعرف او لم تصلك رسالة التفعيل انتظر حتى يتم تفعيل عضويتك من قبل المدير وشكرًا

منتدى أحبة الخير

منتدى اسلامى شامل يجمعنا الحب فى الله
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالتسجيلدخول
نرحب بجميع الزوار و الاعضاء الكرام و ونتمنى لكم قضاء اجمل الاوقات معنا وباب التسجيل مفتوح للجميع تذكر قول الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }

شاطر | 
 

 بحث صغير...اهل الاهواء..كل واحد عاوز يعمل اللى بمزاجه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو مصعب
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
عدد المشاركات : 2
عدد المواضيع : 2
تاريخ التسجيل : 10/02/2012

مُساهمةموضوع: بحث صغير...اهل الاهواء..كل واحد عاوز يعمل اللى بمزاجه   السبت فبراير 11, 2012 10:40 pm








مما ينبغي أن يعلم أن الإسلام دين التوحيد
قد جاء بتوحيد الله
الذي هو أصل الأصول في هذا الدين
وأمر باجتماع الناس كلهم على ذلك
ونبذ دواعي النزاع والشقاق
ونهى أشد النهي عن التفرق والاختلاف
قال الله تعالى :
( وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ
إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا
)
آل عمران/103
ثم قال تعالى بعدها :
( وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ
وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ
)
آل عمران/105
وقال سبحانه :
( وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا
وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ
)
الأنفال/46
وقال تعالى :
( وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ * مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا
كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ )
الروم/31، 32 .

000
وعَنْ ابْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عن النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :
( لَا تَخْتَلِفُوا فَإِنَّ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ اخْتَلَفُوا فَهَلَكُوا )
. رواه البخاري (3476) .

عنِ عَازِبٍ قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
يَتَخَلَّلُ الصَّفَّ مِنْ نَاحِيَةٍ إِلَى نَاحِيَةٍ يَمْسَحُ صُدُورَنَا وَمَنَاكِبَنَا وَيَقُولُ :
( لَا تَخْتَلِفُوا فَتَخْتَلِفَ قُلُوبُكُمْ )

رواه أبو داود (664) وصححه الألباني في "صحيح أبي داود" .

وروى ابن ماجة (85) عن عبد الله بن عمرو قَالَ :
خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى أَصْحَابِهِ
وَهُمْ يَخْتَصِمُونَ فِي الْقَدَرِ ، فَكَأَنَّمَا يُفْقَأُ فِي وَجْهِهِ حَبُّ الرُّمَّانِ مِنْ الْغَضَبِ
فَقَالَ :
( بِهَذَا أُمِرْتُمْ أَوْ لِهَذَا خُلِقْتُمْ ؟ تَضْرِبُونَ الْقُرْآنَ بَعْضَهُ بِبَعْضٍ ؟
بِهَذَا هَلَكَتْ الْأُمَمُ قَبْلَكُمْ )

صححه الألباني في "صحيح ابن ماجة" (1/157)

وعن عَرْفَجَةَ بن شريح قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ


يَقُولُ :


( إِنَّهُ سَتَكُونُ هَنَاتٌ وَهَنَاتٌ ( يعني فتن وأمور محدثة )

فَمَنْ أَرَادَ أَنْ يُفَرِّقَ أَمْرَ هَذِهِ الْأُمَّةِ
وَهِيَ جَمِيعٌ فَاضْرِبُوهُ بِالسَّيْفِ كَائِنًا مَنْ كَانَ
)


. رواه مسلم (1852) .





والنصوص في هذا الباب كثيرة لا تحصى


والمقصود التنبيه على أن الإسلام لم يأت بالفرقة


وإنما جاء بضدها من الألفة والاجتماع


ولكن على الحق


وهذا هو مفترق الطريق .
فالاجتماع مشروط بكونه على الحق


ورد الخلاف مشروط بكونه إلى الحق


فلما اختلفت أهواء الناس وتعددت مشاربهم


تشتتت مفاهيمهم حول دعوة الإسلام


ومن طلب الحق بدلائله يجدها لا تزال دعوة غضة طرية


لا تشوبها شائبة ، ولا يعيبها عيب .
لقد بين النبي صلى الله عليه وسلم حال الأمة من بعده بقوله :


( أُوصِيكُمْ بِتَقْوَى اللَّهِ وَالسَّمْعِ وَالطَّاعَةِ وَإِنْ عَبْدًا حَبَشِيًّا

فَإِنَّهُ مَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ بَعْدِي فَسَيَرَى اخْتِلَافًا كَثِيرًا


فَعَلَيْكُمْ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الْمَهْدِيِّينَ الرَّاشِدِينَ

تَمَسَّكُوا بِهَا وَعَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ


وَإِيَّاكُمْ وَمُحْدَثَاتِ الْأُمُورِ فَإِنَّ كُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ )

رواه أبو داود (4607) وابن ماجة (44)


وصححه الألباني في صحيح ابن ماجة
وعند ابن ماجة :


( قَدْ تَرَكْتُكُمْ عَلَى الْبَيْضَاءِ لَيْلُهَا كَنَهَارِهَا لَا يَزِيغُ عَنْهَا بَعْدِي إِلَّا هَالِكٌ )
فأمر بالتمسك بالسنة دينا


وأقر الاختلاف في الأمة قدرا


ورده إلى السنة شرعا ، ووصف محدثات الأمور بأنها ضلالة

وهو ما يتوافق مع ما تقدم من النصوص .

فالإسلام لا ينقسم إلى فرق يخالف بعضها بعضا


ويعادي بعضها بعضا


ولكن الناس هم الذين يختلفون بقدر بعدهم عن الدين


وتركهم سنة نبيهم

واتباعهم لأهوائهم .


روى ابن ماجة (3992) وابن أبي عاصم في السنة (53)


عن عوف بن مالك الأشجعي رضي الله عنه قال :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :


( افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة


واحدة في الجنة وسبعون في النار


وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة


فإحدى وسبعون في النار وواحدة في الجنة


والذي نفسي بيده لتفترقن أمتي على ثلاث وسبعين فرقة


فواحدة في الجنة واثنتان وسبعون في النار )

قيل : يا رسول الله ، من هم ؟ قال : ( هم الجماعة ) .


صححه الألباني في الصحيحة (1492)
وفي رواية :


( ما أنا عليه وأصحابي )


رواه الترمذي (2641) وحسنه .



000







- الجري وراء الأهواء والشهوات

يؤدي إلى الضياع والفشل والإحباط،



والحيرة بين نوازع الفضيلة ومغريات النفس.





- التربية الأخلاقية في الإسلام تقوم على أساس من قوة العقيدة والالتزام








والعرض والمناقشة والإقناع




وتتوجه إلى عقول الشباب قبل عواطفهم




وتخلق توازناً بين الغرائز والحاجات




وتوجد انسجاماً للفرد مع ذاته.





- تشتيت الشباب بين المعايير والقيم الدينية وتقليد المدنية الغربية



يخلق صراعاً واضطراباً نفسياً في حياتهم.

- السعادة حلم البشرية ينشدها الإنسان بشتى الطرق وفي كل مكان








لكنه يعود بعد عناء طويل خالي الوفاض إلاّ من مشاعر القلق
والتذمّر والفشل والضياع.

- الإيمان ينبوع الحب الدائم يمدّ الشباب بالأمان والأمل




والطاقة على المثابرة والنجاح



وتحقيق الغايات الكبرى في الحياة.









فالمجتمع يغري الشاب ويعرض أمامه مغريات الحياة

في الوقت ذاته يصدّه عنها ويمنعه من الوصول إليها.




وهذا يزيد عناءه ومعاناته وسخطه وتمرّده وشعوره بأن الواقع ظلمه




وحال بينه وبين حقوقه في متع الحياة، فيولّد هذا الشعور الاضطراب النفسي



والقلق والتوتر والاكتئاب والإحباط...



وقد يعيش الشاب حالة من التناقض الصارخ والصراع الداخلي والانفصام








في محاولته الفاشلة للتوفيق بين شهواته ومتعه وبين قيمه الدينية والأخلاقية.




وقد يعمد إلى التلفيق لتبرير تصرفاته المسيئة للمجتمع




وينزلق أكثر فأكثر إلى طريق الخطيئة ويغرق في عواصف الحياة التي قد تورده المهالك.

لكن الشاب المسلم الذي توفرت له تربية إسلامية أخلاقية صحيحة




وتمكّن الإيمان من قلبه، فإنه يصرفه بقوة عن الانحراف




ويمنعه من الانجراف وراء غرائزه وشهواته




ويقيه من آثار الحيرة والقلق والاضطرابات النفسية.




فالشاب المؤمن يشبع رغباته بطرق مشروعة
وفي أجواء من الأمان والسعادة والكرامة




وتسيطر على نفسه الراحة والاطمئنان والرضى والسكينة.

فالتربية الإسلامية وقوة الإيمان تحصّن الشاب من عواصف الحياة




وبراكينها واضطراباتها، ويسير بكل عزيمة وجد ومثابرة




دون كلل ولا يأس




حتى النهاية لتحقيق أهدافه النبيلة وطموحاته المشروعة في الحياة.







فالصلاة والدعاء تبعث السكينة في نفس الشاب المؤمن

وتمدّه بالعزيمة والثقة بالنفس واطمئنان القلب والأمل في الحياة



والرضا بقضاء الله وقدره






وهذه جميعها تؤدي إلى السعادة الحقيقية.




فقد جاء في حديث النبي صلى الله عليه وسلم:




"من سعادة المرء استخارته ربه ورضاه بما قضى




ومن شقاء المرء تركه الاستخارة وعدم رضاه بعد القضاء"




. رواه الترمذي وأحمد والبزار بروايات مختلفة.

فالأمل والرجاء هما الدافع القوي إلى الحياة، والجد والمثابرة




والصبر لتحقيق الأهداف الكبرى في الحياة، والتقدم والنجاح.



"فما أضيق العيش لولا فسحة الأمل".








وسيرة النبي صلى الله عليه وسلم تقدم لنا نموذجاً ومثلاً أعلى




نحتذي به في الصبر والتحمل والعمل الجاد والمثابرة لتحقيق الرسالات العظمى




رغم كل الصعاب الهائلة التي واجهته والأذى والاضطهاد الذي تعرض له.




فالإيمان أيضاً ينبوع الحب الذي لا ينضب "حب الطبيعة




حب الحياة، حب الموت، حب الناس..الخ".




فالحب يخلّص الإنسان من مشاعر الحسد والحقد والكراهية




والشح والأذى وهو دليل الإيمان، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم:




" والذي نفسي بيده لن تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولن تؤمنوا حتى تحابوا".





وهذا يتم من خلال التربية الإسلامية الصحيحة



التي لها الأثر الأكبر في تقوية الإيمان وتكوين الضمير








الذي هو ركيزة الأخلاق، فلا بد للضمير من الخوف




ولكن يجب أن يكون الخوف من الله تعالى وحده.




والتربية الإسلامية ترسخ الإيمان في قلوب الشباب وتدرّبهم على ضبط النفس



وتنظيم الرغبات وتقوية الإرادة والقدرة على التحكم والسيطرة على النفس






عند الغضب وهيجان الأهواء وهذه تدل على قوة الإيمان وحقيقته




كما ذكر النبي صلى الله عليه وسلم



" ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد من يملك نفسه عند الغضب"



الحديث رواه الشيخان.









.............




مراجع البحث:

زاد المعاد، ابن قيم الجوزية

-إحياء علوم الدين، الإمام أبو حامد الغزالي.

الإنسان بين المادية والإسلام، محمد قطب.

-ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين، أبو الحسن الندوي.

-أصول التربية، الدكتور علي عبد الواحد وافي.



0..0.0.0




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نور الهدى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى


انثى
عدد المشاركات : 1086
عدد المواضيع : 628
تاريخ التسجيل : 14/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: بحث صغير...اهل الاهواء..كل واحد عاوز يعمل اللى بمزاجه   السبت فبراير 18, 2012 1:33 pm

جزاك الله الفردوس الأعلى من الجنان ورزقنا وإياك إخلاص القول والعمل








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahebt-elkher1.forumegypt.net
انور ابو البصل
عضو مشارك
عضو مشارك


ذكر
عدد المشاركات : 32
عدد المواضيع : 5
تاريخ التسجيل : 31/01/2012
الموقع : منتدى انور ابو البصل الاسلامي

مُساهمةموضوع: رد: بحث صغير...اهل الاهواء..كل واحد عاوز يعمل اللى بمزاجه   الإثنين فبراير 27, 2012 11:10 pm


جزاكم الله خير
وبارك الله فيكم
ع الطرح الرائع والمتميز
والدال على الخير له مثل أجر فاعله.....
جعله الله شاهد لكم لا عليكم
دمتم بحفظ الرحمن ورعايته
ننتظر منكم المزيد من العطاء
سبحانك اللهم وبحمدك اشهد أن لا اله إلا أنت استغفرك وأتوب إليك
اخوكم في الله انور ابو البصل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anwarbasal.alamuntada.com
بنت الدعوه
عضو جديد
عضو جديد


انثى
عدد المشاركات : 18
عدد المواضيع : 6
تاريخ التسجيل : 31/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: بحث صغير...اهل الاهواء..كل واحد عاوز يعمل اللى بمزاجه   الإثنين أبريل 02, 2012 11:49 am

بارك الله فيك ونفع بك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بحث صغير...اهل الاهواء..كل واحد عاوز يعمل اللى بمزاجه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أحبة الخير :: القسم الاسلامى العام :: المنتدى الأسلامى العام-
انتقل الى: