منتدى أحبة الخير
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا.

و إن لم تكن مسجلاً معنا,نتشرف بدعوتك لتسجيل وأنضمامك وان كونك زائر متصفح

يسعدنا زيارتك و وجودك ونتمنى لك ان تستمتع بما موجود من المواضيع المتنوعة وبالتوفيق لك




ملاحظة هامة / عند التسجيل يرجى الذهاب الى بريدك الاكتروني لتفعيل اشتراكك واذا كنت

لا تعرف او لم تصلك رسالة التفعيل انتظر حتى يتم تفعيل عضويتك من قبل المدير وشكرًا

منتدى أحبة الخير

منتدى اسلامى شامل يجمعنا الحب فى الله
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالتسجيلدخول
أخي الحاج ... لكي يكون حجك مبروراً إن شاء الله 97562610
نرحب بجميع الزوار و الاعضاء الكرام و ونتمنى لكم قضاء اجمل الاوقات معنا وباب التسجيل مفتوح للجميع تذكر قول الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }

شاطر
 

 أخي الحاج ... لكي يكون حجك مبروراً إن شاء الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دعاء السحّر
عضو نشيط
عضو نشيط
دعاء السحّر

انثى
عدد المشاركات : 103
عدد المواضيع : 189
تاريخ التسجيل : 25/07/2011

أخي الحاج ... لكي يكون حجك مبروراً إن شاء الله Empty
مُساهمةموضوع: أخي الحاج ... لكي يكون حجك مبروراً إن شاء الله   أخي الحاج ... لكي يكون حجك مبروراً إن شاء الله Emptyالإثنين أكتوبر 31, 2011 3:59 am

أخي الحاج ... لكي يكون حجك مبروراً إن شاء الله
تحذيرات وتنبيهات



د. محمد بن عبد العزيز المسند


الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، أما بعد :
أخي الحاج الكريم
* هل تُحب الله عز وجل ، وتطمع في رضاه وجنته ، وما عنده من الأجر والثواب ؟؟
* هل تحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وتحرص على اتباع سنته واقتفاء أثره والسير على منهاجه ، وتطمع في ورود حوضه الكريم يوم القيامة ؟؟
* هل تريد أن يكون حجك مبروراً ، وسعيك مشكوراً ، وذنبك مغفوراً ، بأقل التكاليف وأبخسها ، وأكمل الأعمال وأيسرها ، ثم تعود إلى أهلك وبلدك غانماً مأجوراً ؟؟
* إن كنت تريد ذلك كله ، فإليك هذا النصائح الثمينة التي خرجت من قلب أخٍٍ محبٍ ، وناصحٍ مشفقٍ ، يريد لك الخير والأجر والثواب .

( تحذيرات)

احذر الشرك :
قال تعالى : ((وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً )) (النساء : 36) .
وقال سبحانه : ((إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ )) ( المائدة : 72) .
وقال سبحانه :((وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاء فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ )) ( الحج : 31) .

ومن الشرك ما يلي :
• صرف شيء من أنواع العبادة لغير الله عز وجل من محبة أو خوف أو رجاء أو دعاء أو استغاثة أو ذبح أو نذر .. ومن أكثرها وقوعاً دعاء الأموات والغائبين والاستغاثة بهم وسؤالهم قضاء الحاجات وتفريج الكربات . . قال تعالى : (( وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَن لَّا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَومِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَن دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ )) ( الأحقاف: 5) . ولا تقل : إني لا أدعو الأموات ولكني أجعلهم واسطة بيني وبين الله طلباً للجاه والشفاعة .. فإن هذا هو عين قول المشركين الذين أنكر القرآن عليهم ، فإنهم مقرون بأن أصنامهم لا تنفع ولا تضر ، ولهذا قالوا : ((مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى )) (الزمر : 3) ((وَيَقُولُونَ هَـؤُلاء شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللّهِ)) ( يونس : 18) .

• فما الفرق بينهم وبين مشركي هذا الزمان ؟
ولا فرق في ذلك بين من يدعو الأنبياء والملائكة والصالحين ، ومن يدعو غيرهم من الجن والأصنام .. فإن الكفار في زمن النبي صلى الله عليه وسلم : منهم من يدعو الأصنام ، ومنهم من يدعو الجن ، ومنهم من يدعو الأنبياء والملائكة .. إلخ ، فلم يفرق القرآن بينهم ، وقاتلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم جميعاً .

احذر البدع :
اعلم أخي الحاج وفقك الله أن جميع الطرق إلى الله مسدودة إلا طريق واحد .. واحد فقط . . هو طريق محمد صلى الله عليه وسلم ، قال تعالى : (( مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللّهَ وَمَن تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظاً )) ( النساء : 80) .
وأعظم شيء بعد الشرك بالله : الابتداع في الدين ، لأن فيه استدراكاً على الله وعلى رسوله صلى الله عليه وسلم ، وقد كان صلى الله عليه وسلم يقول في خطبة الجمعة : (( أما بعد : فإن خير الحديث كتاب الله ، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ..)) رواه مسلم عن جابر.
والأصل في العبادات المنع حتى يقوم الدليل على ثبوتها ، وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ((من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد )) أي مردود على صاحبه .
وفيما يخص مناسك الحج ، قال صلى الله عليه وسلم : ((خذوا عني مناسككم )) ولم يقل : حجوا كما شئتم .
وقد أنزل الله في يوم عرفة آية جامعة محكمة وهي قوله تعالى : ((الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً))( المائدة : 3) .
فقد أكمل الله لنا الدين وأتم النعمة ، فلا يجوز لأحد من الناس أن يزيد في دين الله ما ليس منه .

ومن البدع المنتشرة التي اخترعها بعض الجهال – وهي من تزيين إبليس وربما كان بعضها ذريعة إلى الشرك ما يلي :
• تعظيم القبور والبناء عليها والطواف حولها والتمسح بها ، والصلاة والدعاء عندها ، وتجصيصها والكتابة عليها ، ووضع الأشجار عليها ، وتعظيم ترابها والأخذ منه للبركة (كما يزعمون) وقد يصل الحال ببعض الجهال والحمقى إلى الأكل من ترابها طلباً للشفاء أو البركة في زعمهم !! ومعلوم أن الله لم يأمرنا بذلك ، ولا رسوله صلى الله عليه وسلم إضافة إلى ما فيه من الضرر البالغ .. فما أسعد الشيطان بهؤلاء .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( لعنة الله على اليهود و النصارى ، اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد )) أي مكاناً للصلاة والعبادة . ( يُحذّّر ما صنعوا .
• ومن بدع القبور وغيرها ، تقديم القرابين والهدايا لها ، من الأموال والشَّعر ، ونثر الطيب والرسائل عندها .
• ومن ذلك دفن الأسنان والشعر عندها ، وربط الخرق بالحجارة وتكويم التراب والحصى ، ووضع الصور والشَّعر داخل الشقوق وبين الحجارة ، وأخذ بعض الحجارة للتبرك في زعمهم .
• ومن ذلك شتم الصحابة – رضي الله عنهم جميعاً – ولعنهم عندها ، والتقرب إلى الله (!!!) بل إلى الشيطان بإيذائهم وإهانة قبورهم والبصق عليها .
• ومن ذلك قراءة القرآن داخل المقبرة على الأموات كالفاتحة والمعوذتين وسور يس والآيات التي فيها ذكر الموت ... إلخ ، واستقبال القبر عند القراءة مع وضع اليد اليمنى على حافة القبر !! والدعاء بأدعية شركية ... وكل ذلك لم يأمر به الله ولا رسوله صلى الله عليه وسلم ، ((قُلْ أَأَنتُمْ أَعْلَمُ أم الله)) أما حديث : (( اقرأوا يس على موتاكم)) فالمقصود عند الاحتضار ، أما بعد الاحتضار فلا ينفعه ذلك . قال تعالى : ((وَمَا يَسْتَوِي الْأَحْيَاء وَلَا الْأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَن يَشَاءُ وَمَا أَنتَ بِمُسْمِعٍ مَّن فِي الْقُبُورِ)) (فاطر : 22) .
• ومن البدع المنكرة تخصيص أدعية مبتدعة (غير مأثورة) لبعض المناسك والعبادات وأعمال الحج كالطواف وغيره، والمحافظة عليها واعتقاد مشروعيتها ، وعلى الحاج أن يحذر من بعض كتب المناسك التي تشتمل على شيء من ذلك، والاقتصار على الكتب الموثوقة للعلماء المعروفين .

• ومن البدع المحدثة ما يحدث عند جبل عرفة ، ومن ذلك ما يلي :
- الصعود على الجبل ، ومزاحمة الناس من أجل ذلك ، والنبي صلى الله عليه وسلم لم يصعد الجبل ولا أمر بصعوده ، وإنما وقف أسفله مستقبلاً القبلة ، وقال : ((وقفتُ هاهنا ، وعرفة كلها موقف )) .
- تسمية الجبل بجبل الرحمة ، وهذه التسمية لا أصل لها .
- اعتقاد أنه مكان التقاء آدم بحواء عليهما السلام ، وأن من تردى من فوقه فهو شهيد (!!!) .
- اعتقاد أن الحجر الذي في أعلى الجبل غاضب على الله ، وأن الله أرضاه بوضعه فوق الجبل (!!!) .
- الصلاة فوق الجبل باتجاه الحجر (الشاخص) الذي في أعلاه ، والطواف حول الشاخص والتمسح به ، وتقبيله والكتابة عليه وتكويم التراب والحصى حوله ... (!!!) .
- الأكل من تراب الجبل أو الأخذ منه ، ومثل هذا العمل من أعجب الأمور ( اللهم لا تشمت بنا الأعداء ) .
- أخذ شيء من حجارة الجبل للتبرك وغيره .
- وضع الصور والشعر داخل الشقوق وبين الحجارة .
وكل ذلك من البدع المنكرة التي لا دليل عليها ، بل ورد النهي عنها .
• ومن البدع أيضاً تكلف الصعود إلى بعض الجبال الأخرى واعتقاد مشروعية ذلك ، كجبل أحد وغيره ، وأخذ شيء من ترابه وحجارته ، وتكويم الحجارة أو التراب فوقه أو على سفحه وجوانبه .
• ومن البدع المحدثة بعض الاعتقادات الباطلة التي لا دليل عليها ، كاعتقاد بعض الحجاج أن من حج ولم يزر المدينة فحجه باطل ، ويعتمدون في ذلك على أحاديث مكذوبة باطلة ... ولا شك في فضل زيارة المدينة ، والصلاة في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم والسلام عليه وعلى صاحبيه ، ولكن لا علاقة لذلك بالحج ولا ارتباط .

ومن الاعتقادات الباطلة اعتقاد الشفاء ببعض الأتربة والمياه ، وزيارة بعض الآبار القديمة والشرب من مائها أو الماء الذي حولها طلباً للشفاء والبركة في زعمهم (!!!) وكل ذلك باطل ومن تزيين الشيطان . ومن الاعتقادات الباطلة ما يحدث عند رمي الجمرات ، واعتقاد البعض أن الشيطان بداخل تلك الأحواض ، وربما استعمل بعضهم النعال بدل الحصى ، وما علموا أن الشيطان يضحك عليهم وعلى جهلهم ، والحاج إنما يرمي الجمار اقتداء بسنة أبينا إبراهيم عليه السلام ، ولإقامة ذكر الله ، لا من أجل السب والشتم ورفع الأصوات ومزاحمة الناس وإيذائهم .

ومن الاعتقادات الباطلة ما يتعلق بجبل أُحد ، وأن به غاراً يزعمون أن الرسول صلى الله عليه وسلم أوى إليه يوم أُحد وكُسرت فيه رباعيته ، وأن ضرسه صلى الله عليه وسلم موجود فيه ، وأن الصخرة التي في أعلاه هي طاقية الرسول صلى الله عليه وسلم (!!!) فيعظمونها ويتبركون بها ، وربما لامسها بعضهم برأسه تبركاً (!!!) فيا الله العجب .
• ومن البدع اعتقاد مشروعية زيارة بعض الأماكن التي لم يأمر الشرع بزيارتها ، كالمساجد السبعة بالمدينة ، وجبل ثور وغيرها من الأماكن .
• ومن البدع : التزاحم عند بعض الأماكن على وجه الخصوص كالنافذة الصغيرة في الجهة الشرقية من مقبرة الشهداء ، وترك النوافذ الأخرى ، وربط الخِرَق في النافذة ، والأقفال .. إلخ .
• ومن البدع التمسح ببعض الأشياء كالجدران والمحاريب والأبواب والحجارة والتراب ، وتقبيلها !! والنبي صلى الله عليه وسلم لم يقبل من الحجارة إلا الحجر الأسود تعبداً لله ، ولهذا قال عمر رضي الله عنه لما قبّل الحجر الأسود : ((والله إني لأعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع ، ولولا أني رأيت رسول الله صلى الله عليه قبّلك ما قبَّلتك)) .
• ومن البدع التي تحدث في موسع الحج من قبل بعض الطوائف المنحرفة إقامة المظاهرات الجماعية ، ورفع الصوت بالهتافات الرنانة بغرض لفت أنظار الحجاج ، وكذلك ما يسمونه بإعلان البراءة من المشركين مع العلم بأن معظم هؤلاء المتظاهرين – إن لم يكونوا كلهم – من أشد الناس شركاً وتعلقاً بالقبور والأموات والمخلوقين، ودعاء غير الله عز وجل كعلي والحسين رضي عنهما وغيرهما .
• ومن البدع المحدثة ترديد الأذكار والأدعية بشكل جماعي، كالتلبية الجماعية ونحو ذلك .
هذه بعض البدع المحدثة التي تحدث في مثل هذا الموسم العظيم، وهي غيض من فيض، ولا يزال الشطيان وتلاميذه يخترعون بدعاً جديدة ليضلوا بها الناس، ويشغلوهم عن إتباع السنة والعمل بها، وما ظهرت بدعة إلا وأُميتت سنة .
والله المستعان.

وبالجملة؛ فإن كثيراً من الحجاج ينفقون أموالهم وأوقاتهم وجهدهم في غير طاعة الله، سواء علموا بذلك أم لم يعلموا، فيخسرون دينهم ودنياهم، والرابح الأكبر هو الشيطان وأعوانه .
ولو أن هذه الجموع الغفيرة تعلّقت بالله وحده محبة وإخلاصاً وخوفاً ورجاءً وتوكلاً ... ولم تتعلق بالقبور والأموات والحجارة والأتربة ، لما كان حال المسلمين اليوم كما هو عليه الآن من الذلة والهوان ، فهل من مدكر ؟؟
إذا كان غيرُ الله للمرء عدةً أتته الرزايا من جميع المطالب .

احذر المعاصي :
المعاصي خطرها عظيم، وهي في المرتبة الثالثة بعد الشرك والبدعة ، ويزداد خطر المعصية في مثل هذه الأماكن المقدسة التي تُعظَّم فيها السيئات وتضاعف الحسنات .
ومن المعاصي الظاهرة في مثل هذا الموسم ما يلي :
• الاختلاط المحرم بين الرجال والنساء ( الاختلاط المقصود) ، سواء في الأماكن العامة ، أو الخاصة كالمخيمات وغيرها ، فالواجب عليك أخي الحاج تجنب ذلك بقدر الإمكان ، لا سيما في أماكن الازدحام ، كما يجب عليك المحافظة على نسائك ومحارمك ، ومصاحبتهن حفاظاً عليهن ، وحماية لهن .
• تبرج النساء وسفورهن أمام الرجال ، فالمرأة كلها عورة ، ولا يجوز أن تظهر شيئاً من بدنها ـ على الصحيح ـ لغير محارمها أو تتساهل في ذلك ، فإن فعلت فقد ارتكبت إثماً عظيماً .. كما أن الواجب على وليها أمرها بالتستر والمحافظة على الحجاب الشرعي الكامل صيانة لها ولغيرها من الفتنة .
• إطلاق البصر فيما حرَّم الله من نظر الرجال إلى النساء أو العكس ، نظر استمتاع وشهوة ، والنظر هو أساس البلاء .
• ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، قال تعالى : ((لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ * كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ)) ( المائدة : 78-79) .
فالواجب على الحاج أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر حسب علمه وطاقته وقدرته، بالرفق واللين والكلمة الطيبة، والموعظة الحسنة، أو إبلاغ الهيئات المختصة إذا استلزم الأمر .
• الفتوى بغير علم ، قال تعالى : ((قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ)) ( الأعراف : 32) .
• زيارة النساء للقبور ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (( لعن الله زائرات القبور ، والمتخذين عليها المساجد والسرج )) ( رواه أهل السنن ) .
• النياحة وضرب الخدود والصدور ورفع الصوت بالبكاء عند القبور وغيرها ، وكل ذلك ورد النهي عنه .
• التصوير ، فأنت – أخي الحاج – في عبادة ولست في نزهة أو سياحة ، فالاشتغال بالتصوير منافٍ لما شُرع له الحج من إقامة ذكر الله وتعظيمه ..، ثم إن الأحاديث قد وردت بالنهي عن التصوير واقتناء الصور لا سيما لغير ضرورة ، قال صلى الله عليه وسلم : ((إن أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون)) متفق عليه.
وقال : ((كل مصور في النار ، يُجعل له بكل صورة صوَّرها نفسٌ يعذبُ بها في جهنم)) رواه مسلم .
• التدخين؛ فقد اتفق العلماء والأطباء والعقلاء وجميع الناس على أضراره الخبيثة، في الدين والدنيا، وأفتى العلماء بتحريمه، وهو في مثل هذه الأماكن أشد حرمة لما فيه من إيذاء المسلمين، فقد ثبت أن المدخن لا يضر نفسه فقط بل يضر كل من حوله من غير المدخنين، فليتق الله من ابتُلي بهذا البلاء، وليتب إلى الله منه، فإن أصر على معصيته، فليستتر عن الناس ، ولا يجاهر بمعصيته ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( كل أمتي معافي إلا المجاهرون)) أخرجه البخاري .
وأعظم من ذلك وأفدح تعاطي المخدرات وترويجها في مثل هذا الموسم ، وفاعل ذلك لا يسلم لقوله تعالى : ((وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ)) ( الحج : 25) .
• ومن المنكرات القبيحة ما يفعله بعض الحجاج من سماع الغناء المحرم ومزامير الشيطان ، ضاربين بشرف الزمان والمكان عرض الحائط .

حب القرآن وحب ألحان الغِنا *** في قلب عبد ليس يجتمعان .

• ومن المعاصي الخطيرة ترك الصلاة بالكلية، أو التساهل في أدائها مع الجماعة، فأما تركها بالكلية فهو كفر أكبر على القول الصحيح من أقوال أهل العلم لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ((بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة )) رواه مسلم .
فمن ترك الصلاة فلا حج له ، وأما التساهل في أدائها مع الجماعة فهو من صفات المنافقين ، قال تعالى في وصفهم : ((وَإِذَا قَامُواْ إِلَى الصَّلاَةِ قَامُواْ كُسَالَى )) (النساء : 142) .

احذر النصّابين :
في مثل هذا الموسم العظيم يستغل بعض ضعاف النفوس جهل بعض الحجاج وطيبتهم وثقتهم بأبناء هذا البلد، فيبتدعون لهم زيارات وشعائر لم يشرعها الله ولا رسوله، بغية ابتزاز أموالهم وأكلها بالباطل...فيقف أحدهم في بعض الأماكن، ويصرخ بصوت مرتفع : زيارة ..زيارة ..فكن على حذر – أخي الحاج - من هؤلاء النصابين ، وأعرض عنهم . كما أحذرك – أخي الحاج – من بعض كتب المناسك التجارية التي لا يُعرف كاتبها ، والاقتصار على الكتب الموثوقة التي كتبها كبار العلماء مثل كتاب : ( التحقيق والإيضاح لكثير من مسائل الحج والعمرة والزيارة على ضوء الكتاب والسنة ) لسماحة مفتي هذه البلاد عبد العزيز بن باز ، وكتاب : (المنهج لمريد العمرة والحج) للشيخ العلّامة الفقيه محمد بن عثيمين، وغيرها من الكتب الموثوقة التي تعتمد على الدليل من الكتاب والسنة، دون تعصب لمذهب أو طريقة ، وإياك أن تنخدع بالأسماء اللامعة، والأغلفة البراقة، فالعبرة بما احتوته من حق أو باطل .

وبعد : أخي الحاج .. هذه بعض النصائح الثمينة نأمل أن تقبلها بتجرد ليكون حجك مبروراً بإذن الله ، فأهل مكة أدرى بشعابها كما يقول المثل ، كما نأمل منك أن تبلغها لغيرك لتنال الأجر العظيم بإذن الله ، والدال على الخير كفاعله .

أيها الحاج الكريم : إنك قد جمعت المال بعرق جبينك ، وقطعت المسافات الطويلة ، تاركاً الأهل والأوطان طلباً للأجر ورضا الرحمن ، فلا تبطل عملك بالشرك ومخالفة الكريم المنان، ((لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ)) ( الزمر : 65) .

وإذا أشكل عليك شيء فلا تتردد في سؤال أهل العلم مباشرة ، والله المستعان ، وعليه التكلان ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه .


المصدر
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أنا مسلمة
شخصيات هامة
شخصيات هامة
أنا مسلمة

انثى
عدد المشاركات : 197
عدد المواضيع : 365
تاريخ التسجيل : 20/07/2011

أخي الحاج ... لكي يكون حجك مبروراً إن شاء الله Empty
مُساهمةموضوع: رد: أخي الحاج ... لكي يكون حجك مبروراً إن شاء الله   أخي الحاج ... لكي يكون حجك مبروراً إن شاء الله Emptyالخميس نوفمبر 03, 2011 1:17 am

اللهم أرزقنا حج بيتك وزيارة نبيك "صلى الله عليه وسلم" بارك الله فيكى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أخي الحاج ... لكي يكون حجك مبروراً إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أحبة الخير :: القسم الاسلامى العام :: منتدى مواسم الخيرات :: لبيك اللهم لبيك-
انتقل الى: